fbpx

الاستعداد لمباراة الإدارة التربوية : وضعية مهنية حول التربية الدامجة (جديد) مع التصحيح

الوضعية :

يعتبر مدير(ة) المؤسسة العنصر المحوري المسؤول عن إنجاح مشروع المؤسسة المدرسية الدامجة، فهو المنسق الفعلي لمختلف أبعاد وعمليات المشروع، بل الضامن لمستويات إنجاح الرهانات والأهداف الاستراتيجية للمشروع الدامج. إن المدير(ة) بشخصه وخلفية أدواره المهنية يعتبر المشرف والمسؤول عن تعليم الأطفال وتربيتهم وإنجاح تمدرسهم. وعلى هذا الأساس فإن المدير(ة)، يجب أن يكون مؤمنا بفلسفة ومبادئ التربية الدامجة للأطفال في وضعية إعاقة من منطلق المحددات القيمية المرجعية الحقوقية الدولية والوطنية الداعية إلى مدرسة الإنصاف وتكافؤ الفرص، وتأمين حقوق كل الأطفال في عرض مدرسي تربوي دامج وبالأخص للأطفال في وضعية إعاقة.

ولهذا يتعين على المدير(ة) أن يكون ملما بشكل مهني واع ومسؤول بالمواقف والاتجاهات الإيجابية تجاه الأطفال في وضعية إعاقة وحقهم في التربية المنصفة والدامجة من جهة، كما يفترض فيه أيضا أن يطور محددات تخطيطيه وتدبيره لمشروع مؤسسته في اتجاه التربية الدامجة من جهة أخرى. ومن تم أن يفعل نظريا وتطبيقيا مختلف المعارف والتمثلات والمهارات الكفيلة بتأهيله لرفع التحديات المتنوعة التي سيطرحها مشروع المؤسسة الدامجة، سواء على المستوى المادي واللوجيستي، أو الإداري القانوني أو التنظيمي التربوي، أو على مستوى تدبير الممارسات التأطيرية لدى الطواقم التربوية والطبية وشبه -الطبية وأشكال تكاملها

السابق1 of 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *