fbpx

خصائص التخطيط

I. مقدمة: 

يساعد التخطيط على توفير إطار عمل لتسهيل اتخاذ مجموعة من القرارات في الوقت المناسب، و تخطيط البرامج كأي خطة ليس جامدا أو غير قابل للتعديل، بل هو مجموعة من الإرشادات التي تستخدم كمرجع يستعان به في المستقبل، فالتخطيط بذلك هو منهج إنساني للعمل يهدف إلى اتخاذ القرارات في الحاضر و يكون لها تأثير على المستقبل. و من هنا، يعتبر التخطيط هو أول عناصر الإدارة. 
إن الإدارة الناجحة هي التي تسعى إلى تجنب الإهدار، و الفوضى و الاضطراب، و تعمل بكل جهد و طاقة للاستخدام الفعال للموارد المادية و البشرية؛ لتحقيق الأهداف المنشودة. كما تقوم الإدارة بحشد الطاقات و الإمكانات و القدرات و حثها على الإبداع و الابتكار، لاسيما و أن العصر الذي نعيش فيه عصر ثورة المعرفة و التكنولوجيا و الاتصالات؛ متغيرات لا يمكن التعامل معها إلا من خلال إدارة فاعلة. 
و مما لا شك فيه، أنه حينما يفكر المخطط في وضع خطة إدارية أو إنتاجية أو تسويقية أو ما شابه ذلك، فإنه يحاول أن يتوقع و يستشرف المستقبل آخذا بعين الاعتبار مخلفات الماضي و ظروف الحاضر و تحليل كافة المتغيرات التي تلعب دورا رئيسيا و ملموسا في تحقيق المأمول بعيدا عن العشوائية و الارتجالية المفضيين إلى هدر الأموال و ضياع الجهود، و ذلك عن طريق: 


1. تحديد الأهداف. 

2. التنبؤ بالمستقبل. 

3. الترابط المنطقي للقرارات.

 4. التنسيق.

 5. الاستخدام الأمثل للموارد المتاحة.

 6. الرقابة المحكمة. 

7. تقويم الأداء.

 8. تسهيل مهمة القائد.

 9. الرضا والارتياح النفسي للعاملين. 

(انقر فوق التالي)

السابق1 of 4